شبكة ومنتديات سعير
اهلا بك في شبكة ومنتديات سعير


موقع ومنتديات سعير يهدف الى تعريف بلدة سعير للعالم الخارجي وحلقة وصل بين مجتمعها الداخلي والخارجي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالفيسبوك

شاطر | 
 

 الاصدقاء .. هل يسهمون بحل الخلافات الزوجية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 336
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: الاصدقاء .. هل يسهمون بحل الخلافات الزوجية؟   الأربعاء يوليو 18, 2012 7:18 pm



أهم الأشياء التي يكافح الأزواج من أجل السيطرة عليها عقب الزواج هي أصدقاؤهم. وكما يقول معظم الخبراء الاجتماعيون أن الأصدقاء قد يكونون في معظم الأحيان

سبباً في انهيار العلاقة الزوجية ولا شك في أن الزواج من الأمور التي لا غني عنها لنا جميعا، لكن الحقيقة التي لا جدال فيها انه إلي جانب الزوج أو الزوجة هناك أصدقاء مقربون نلجأ إليهم عند الضيق نقص عليهم ما نشعر به من ضيق لأنهم ببساطة يفهموننا.. لكن ماذا يحدث عندما يكون هؤلاء الأصدقاء مصدر قلق وتوتر لعلاقاتنا الزوجية؟

شبح الوحدة

تقول عبير علي طالبة جامعية هناك بعض النساء يعانين بشكل رئيسي من الخروج الدائم والمستمر لأزواجهن والغياب المتكرر، وحقاً إن هذه إشكالية كبيرة تعيشها المرأة أو الزوجة خصوصاً، لكن هناك مشكلة أعمق وأكبر وهي أن بعض الأزواج مثله مثل الخيال ، وهو متواجد في البيت بالاسم، فهو إما نائما، أو منشغلا بالمحطات الفضائية أو يعبث بالانترنت، أو ما إلى ذلك، وهذا بالفعل أشد قسوة على الزوجة من أي أمر آخر، الزوجة بحاجة لرجل تتشارك معه كل شيء إلى الأبد لا زوجاً مؤقتاً، وبكل صراحة أعلنها مهما كانت قاسية (بعض الرجال هم أزواج مؤقتين، ولا يدركون المعنى الحقيقي للأسرة).

فندق

أما أماني عامر معلمة في إحدى المدارس فتقول الأسرة هي مؤسسة زواجيه يكون طرفاها الزوج والزوجة، وحينما نقول طرفاها فإن ذلك يعني أهمية وجود الطرفين، وكذلك يعني تمسك كل طرف بالآخر، ولكن بعض الأزواج ما إن يدخل البيت حتى يبدأ بالتذمر والتشكي وانه لا يجد الراحة والسعادة في البيت، وذلك كي يجد عذراً لخروجه خارج البيت قاضياً معظم وقته مع أصدقائه أو منشغلاً في هواياته تاركاً وراءه زوجة تنتظره الساعات الطوال!

والمشكلة الحقيقية أن بعض الأزواج حولوا بيوتهم إلى فنادق للنوم والاستجمام، ثم الخروج إلى أصدقائهم.

التكافؤ

ويرى محمد أمين استشاري طب نفسي أن الزواج كالقافلة التي تسير لا بد أن تعترضها بعض المصاعب، وبالنسبة لخروج الرجل من البيت فإنه يجب أن يكون مقنناً ويجب أن يحترم الرجل تواجد زوجته في البيت وعنايتها بأطفاله، ولكن هناك مشاكل حقيقية يواجهها الرجل في بيته وتضطره للخروج إلى أصدقائه ولعل من أبرزها: حديث الزوجة المتواصل في الهاتف لساعات، بعض الزوجات يغرقن في نوم عميق أثناء تواجد الأزواج بالمنزل، حضور الصديقات الدائم إليها، كثرة الشكوى والطلبات، وكل هذه الأمور تجعل الزوج يهرب من البيت.

ولكن التحدي الحقيقي يكمن في أن يستطيع الزوجان أن يتغلبا على كل الظروف القاسية التي تهدد سعادتهما، ومثلما أن المرأة تحتاج إلى رجل يحبها، فالرجل أيضاً يحتاج إلى امرأة تحبه وتعطف عليه، وكذلك هو بحاجة إلى امرأة يلجأ إليها ويسكن إليها ويجد الطمأنينة بجوارها، إذن المسألة لا بد أن يكون فيها تكافؤ، ولا بد أن يكون فيها عطاء من الطرفين ولا بد أن يضحي الرجل وكذلك المرأة كي تسير القافلة، ولكن ينبغي أيضاً أن يعقدا بشكل دوري اجتماعاً يناقشان فيه سير حياتهما وما هي الأخطاء المفروض تلافيها، كي يكونان أسرة ينعمون فيها بالراحة والحب والديمومة السعيدة.

مشاركة

وتقول الدكتوره تمارا عمر في البداية أحياناً لا تكون المسألة أن أحد الزوجين يفضل أصدقاءه على الطرف الآخر، ولكن تكون العملية هروباً أو لجوءاً أو تأقلماً مع وضع ما، وأقصد هنا أن الزوجة التي تذهب إلى صديقاتها في أغلب الأحيان تكون مدفوعة إلى ذلك نتيجة ابتعاد زوجها عن المنزل، الصديق أو الصديقة قد لا يكون مفضلاً جداً ولكن يكون أفضل من الوضع الرتيب الموجود في المنزل الذي يحسه الزوج أو الزوجة، والقضية قد لا تتعلق بتحطم العلاقة الزوجية، وإن كان تحطمها سيكون نتيجة لما سيحدث بحيث في البداية الرجل عندما يتزوج أو المرأة يسكن كل واحد منهما إلى الآخر، ولكن ماذا يريد الرجل عدا السكن واللجوء إلى زوجته، فالمسألة لها علاقة بأن الرجل يريد أن يشارك انسانة في الحياة، والمشاركة هذه عادة ما تحدث بين شخصين متكافئين من نواح علمية أو معرفية أو ثقافية أو حتى من التواصل على الأقل أو الحب، وإذا فقد التكافؤ والحب، ما الذي يدفع أحدهما أن يلجأ إلى الآخر؟

فيسعى فقط كل واحد منهما إلى أداء الواجب المطلوب وهو أن يكون في المنزل في أوقات معينة، وأن يؤدي أموراً معينة والحقيقة أن بعض الأزواج والزوجات موجودون في المنزل بشكل جسدي شكلي وغير موجودين بشكل روحي، إذاً التواصل يتطلب أموراً معينة، إذا لم تتوافر في الطرفين لن يتحقق التواصل المطلوب، ويدفع هذا أحد طرفي العلاقة الزوجية للجوء إلى آخرين «كالأصدقاء « ونقول إن هؤلاء الآخرين قد لا يكونون أفضل الموجودين وقد لا يحبونهم كثيراً، ولكن فقط يريد أحدهما أن يخرج عن الوضع الرتيب أو المألوف

وتضيف عمر إن الذي يضع حداً للصداقة الخارجية هو تحسين العلاقة الداخلية، وهنا ينبغي على كل زوج أن ينظر إلى ما يعجب الطرف الآخر ويفعله، فكما أن الزوجة مطالبة بالتزين والتجمل للزوج، فكذلك على الزوج أن يتحمل من أجلها، وأن يكون الاحترام والتقدير بينهما متبادلاً.

علاقة ضرورية

وتقول منى عيسى اخصائية علم نفس إن الإنسان بطبيعته اجتماعي، ونتيجة لذلك فإننا كبشر في حاجة إلى تكوين الصداقات التي تمكننا من تقييم سلوكياتنا وتصرفاتنا في الحياة. فعلاقة الصداقة تقوم على مبدأ الشراكة، بحيث نتشارك مع الأصدقاء جوانب الحياة المختلفة، إلى جانب تقديم الدعم المتبادل. إلا أن أهم المبادئ والأهداف التي تسعى الصداقة إلى تحقيقها، هو مساعدتنا على التعرف على أنفسنا بحقيقتها وعن قرب، من خلال اكتشاف جوانب القوة والضعف في تكويننا الشخصي والبيولوجي والنفسي، وهو الهدف ذاته التي تسعى العائلة في الأسرة الواحدة إلى بلوغه، إلا أن أساليب الطرق قد تتفاوت بين الأصدقاء والأسرة في بلوغ ذلك الهدف، والتي عادة ما تكون أسرع وأوضح وأكثر صراحة وشفافية مع الأصدقاء.
التاريخ : 18-07-2012
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://s3eer.yoo7.com
 
الاصدقاء .. هل يسهمون بحل الخلافات الزوجية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات سعير  :: القسم المنوع :: منتدى أدم وحواء-
انتقل الى: