شبكة ومنتديات سعير
اهلا بك في شبكة ومنتديات سعير


موقع ومنتديات سعير يهدف الى تعريف بلدة سعير للعالم الخارجي وحلقة وصل بين مجتمعها الداخلي والخارجي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالفيسبوك

شاطر | 
 

 الغزيون يحيون ذكرى انطلاقة الثورة بمليونية 'الدولة والانتصار'

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 336
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: الغزيون يحيون ذكرى انطلاقة الثورة بمليونية 'الدولة والانتصار'   الجمعة يناير 04, 2013 1:38 pm



تدفق مئات آلاف المواطنين من كافة مدن محافظات قطاع غزة، منذ فجر اليوم الجمعة، إلى ساحة السرايا في مدينة غزة، للمشاركة في مليونية إحياء الذكرى الثامنة والأربعين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة.. 'مليونية الدولة والانتصار'.
وأفاد مراسلنا في غزة، الذي تجول في الميادين بغزة، بأن مئات الحافلات الكبيرة توقفت في مراكز المدن والطرق الرئيسية والفرعية والساحات العامة، بكافة مدن ومخيمات القطاع من رفح جنوباً وحتى بيت حانون شمالاً مرورا بالمحافظة الوسطى ومدينة غزة، لنقل الآلاف من مؤيدي ومناصري حركة فتح، للمشاركة في احتفال الانطلاقة المركزي في قلب مدينة غزة في ساحة الرئيس ياسر عرفات'ساحة السرايا'.
وأضاف أن الحافلات تمتلئ بالمواطنين، الذين يعتلون سطحها وهم يلوحون بالأعلام الفلسطينية، ورايات حركة فتح الصفراء المزينة بشعار العاصفة، ويرفعون صوراً للرئيس الشهيد ياسر عرفات ولرئيس دولة فلسطين، محمود عباس.
ويعلوا أصوات أبواق الحافلات والمركبات والشاحنات، التي تقل المواطنين إلى ساحة السرايا، فيما يسمع صوت الأغاني الوطنية، طوال فترة الطريق، وتزدحم شوارع غزة بكاملها بالمواطنين الذي تدفقوا إلى مكان المهرجان بأسر وعائلات بأكملها فرحاً بهذا العرس الوطني.
وأفاد مراسلنا بأن أكثر من 50 قاربا بحريا خصصتهم حركة فتح لنقل المواطنين من محافظات جنوب قطاع غزة وخصوصا رفح وخانيونس باتجاه مدينة غزة عبر البحر.
وكان رئيس الهيئة العليا لحركة فتح في القطاع، يحيى رباح، أكد لـ'وفا' أن لجان العمل في الحركة أنجزت كافة مهامها لبدء المهرجان المركزي لانطلاقة الثورة المعاصرة، على الواحدة والنصف عقب صلاة الجمعة التي ستقام في ساحة السرايا.
من جهته، قال عاطف أبو سيف، مسؤول لجنة العلاقات الوطنية في الحركة، لمراسلنا:'إن صلاة الجمعة اليوم في ساحة السرايا ستكون الأكبر في تاريخ شعبنا، وسيلقيها خطيب المسجد الأقصى وزير الأوقاف والشؤون الدينية الأسبق، الشيخ يوسف جمعة سلامة، حيث سيؤم المصلين في هذا الحدث الهام'.
يشار إلى أن آلاف المواطنين آثروا المبيت في ساحة السرايا والبقاء في المكان طوال الليل، للمشاركة في المهرجان المركزي لحركة فتح.
وأكدت حركة 'فتح' في المحافظات الجنوبية 'قطاع غزة' اليوم، أنها قادت ثورة شعبنا الفلسطيني بثبات وعزم.
أبو ردينة: احتفالات غزة استفتاء شعبي على سلامة الخط السياسي للقيادة

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن احتفالات غزة بالانطلاقة هي رسالة واضحة واستفتاء شعبي شامل على دعم الجماهير الفلسطينية للخط السياسي الصحيح للقيادة الفلسطينية ولرئيس دولة فلسطين محمود عباس.
وأضاف في تصريح لـ'وفا' أن الربيع الفلسطيني الحالي هو ربيع الانتصار في الأمم المتحدة وربيع الموقف الفلسطيني المحافظ على الثوابت الفلسطينية.
وتابع: إن رسالة الشعب الفلسطيني للعالم واضحة، خاصة في مواجهة التصريحات الإسرائيلية التي تحاول النيل من الرئيس محمود عباس والمواقف الوطنية والنيل من منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية.
وأكد أبو ردينة أن الشعب الفلسطيني يقف خلف قيادته منظمة التحرير الفلسطينية على طريق تجسيد حلم الدولة وعاصمتها القدس والحفاظ على عروبتها وعلى فلسطينيتها في مواجهة المحاولات الإسرائيلية للالتفاف على هذه الانتصارات بالحديث عن دولة مؤقتة تستثني القدس.
'فتح': نحن أكثر تصميماً على مواصلة الدرب من أجل نيل الحرية والاستقلال
وقالت الحركة في بيان لها وزع على الجماهير في السرايا خلال احتفال الحركة بانطلاقتها إن سبعة وأربعين عاماً طوتها الثورة الفلسطينية المعاصرة، بسواعد أبناء حركة فتح العملاقة، وتستهل عامها الثامن والأربعين وهي أكثر تصميماً وإصراراً على مواصلة الدرب من أجل نيل الحرية والاستقلال، وتجسيد الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وأضافت أنه في الأول من كانون الثاني عام 1965م كانت الولادة من رحم الجرح والألم، لتصنع فتح تاريخاً فلسطينياً رائعاً، عمدته دماء الشهداء وأنات الجرحى وعذابات الأسرى وآهات المبعدين، لتكون أول الرصاص وأول الحجارة، وأول كل فيلق عابر بثقة وإرادة صوب هدفه في فلسطين الحرة الأبية.
وأضافت أن 'فتح' قادت ثورة الشعب الفلسطيني بثبات وعزم، وكرّس الرقم الصعب الرئيس الشهيد الخالد ياسر عرفات إستقلالية القرار الوطني، وإعلان الاستقلال عام 1988م، وأسس السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م على طريق الاستقلال التام، ليكمل الرئيس القائد محمود عباس المسيرة عام 2012م بإتمام أولى خطوات ترسيخ حلم الأجيال بحصول فلسطين على صفة الدولة غير العضو في الأمم المتحدة.
وأكدت الحركة في انطلاقتها الثامنة والأربعين، من جديد على وحدة الأرض ووحدة الهوية ووحدة الشعب ووحدة المصير، ليشكل صمود شعبنا البطل في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير منارة أمل ودليل وحدة للشعب الفلسطيني الذي ملّ الانقسام والتشتت، ولتخط دماء الشهداء الأبرياء خارطة طريق جديدة لوحدة شعبنا وإلتــفافه خلف ثوابته الوطنية.
وقالت الحركة إن انطلاقة حركة 'فتح' مناسبة ومحطة مهمة للتأكيد على الثوابت الوطنية التي لا يمكن أن يختلف عليها فلسطينيان، فلا تراجع عن حق العودة للاجئين، ولا تنازل عن القدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية، ولا مناص من انسحاب إسرائيل من كامل أرضنا المحتلة عام 1967م بما فيها المستوطنات التي يتوجب تفكيكها واقتلاعها، ولا بديل عن الاستقلال التام، ولا مجال للتنازل عن وحدة تراب الأرض الفلسطينية.
وجددت الحركة في ذكرى انطلاقتها المجيدة، التأكيد على أنها ستواصل مسيرتها الكفاحية، باستخدام شتى الوسائل النضالية، من أجل محاربة التغول الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس، ومقاومة السياسة الإسرائيلية القائمة على رفض حل الدولتين والتنكر لحقوق شعبنا المشروعة، والعمل على كل الجبهات من أجل تعزيز صمود شعبنا وثباته على أرضه في مواجهة مخططات التصفية والتهويد والتوطين والحلول المؤقتة التي تسِّوق لها جهات دولية وإقليمية، واستمرار التمسك بالوحدة الوطنية التي آمنت بها فتح دوماً على قاعدة 'وطن واحد لشعب واحد'.
صعقة كهربائية تودي بحياة احد المحتفلين:
وفي غمرة الاحتفالا التي يحيها مئات آلاف المواطنين في غزة بذكرى الانطلاقة، افاد مراسلنا بأن الناشط الفتحاوي ابراهيم محمد تايه (20 عاما)من سكان الشيخ رضوان، لقي حتفه بينما كان يضع علما على احد اعمدة الكهرباء بساحة 'السرايا' بغزة.
يوم الوحدة الوطنية والاستفتاء على الشرعية
ووصف مواطنون التقتهم 'وفا'هذا اليوم بيوم الوحدة الوطنية، والاستفتاء على الشرعية الفلسطينية، ومبايعة حركة فتح، على التمسك بالثوابت والحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا، مطالبين بتتويج هذا العرس بالمصالحة الوطنية، ولم شمل شعبنا، ومواجهة التحديات التي تحدق بقضيتنا من قبل الاحتلال الإسرائيلي.
الناطق باسم حركة فتح، فايز أبو عيطة قال في تصريح خاص لـ'وفا' بهذه المناسبة:'فتح تبدأ احتفالاتها بوجود مليون مواطن يحتشدون في ساحة السرايا ساحة الرئيس الشهيد ياسر عرفات، والأماكن المحيطة بها'.
وأضاف أبو عيطة 'عندما سؤلنا عم مفاجآت قلنا قبل أيام ليس لدينا مفاجآت، ولكن المفاجأة الحقيقية قدمها شعبنا الفلسطيني الذي حرج عن بكرة أبيه في غزة، ليحتفل بحركة فتح ويجدد العهد والبيعة لفتح'.
وأوضح أبو عيطة، أن رسالة فتح ورسالة شعبنا في هذه المناسبة 'أننا نلتف حول قيادتنا وعلى رأسها الرئيس محمود عباس'أبو مازن' في مواجهة مؤامرة الحصار والاستيطان التي تمارسها إسرائيل وأمريكا بحق القيادة وشعبنا'.
وأضاف رسالتنا الثانية، إنها انطلاقة حقيقية نحو إنهاء الانقسام فهذه إرادة حركة فتح وإرادة مليون فلسطيني يشاركون في مليونية الانطلاقة، موجهاً رسالة محبة وشكر لكل الجماهير التي لبت نداء فتح، فتح الثور والانتصار.
من جهتهم، عبر المواطنون المشاركون في هذا الاحتفال المهيب، عن حبهم لفتح وللقيادة ممثلة بالرئيس محمود عباس، حامي الشرعية الوطنية.
وقال المواطن حسين الحمامي من مدينة غزة لـ'وفا':'أنا لم اتخيل نفسي بهذه الصورة التي أراها أمامي هذا مشد لم تعهده غزة من قبل، يوم عظيم يوم رائع...الكل هنا يهتف باسم الوحدة الوطنية التي رسمها لنا الختيار أبو عمار وتبعه القادة العظام ومشوا على دربه ويكمله رئيس دولتنا أبو مازن'.
أما المواطنة هناء عبد الرحمن من مدينة خانيونس التي لفت وضعت على جسدها راية فتح الصفراء المزينة بشعار العاصفة، وتحمل بيدها علم فلسطين، قالت لـ'وفا':'خانيونس جاءت كلها اليوم إلى هذه الساحة لتحتفل بالعرس الفلسطيني عرس فتح عرس الثورة، على طريق النصر، وتحقيق وحدتنا'.
وأضافت 'أنا مسرورة ومبسوطة وغير قادرة أعبر عما يدور في نفسي بسبب هذا المشهد البهيج، قلوبنا معاً نحو الاستقلال وإقامة الدولة على كامل تراب الوطن، وان شاء الله الاحتفال القادم يكون في القدس عاصمتنا، وبمشاركة كل شعبنا في الداخل والخارج'.

انطلاقة.. وأبواب رزق
خلق مهرجان انطلاقة فتح في غزة اليوم فرص عمل مؤقتة لبعض العاطلين عن العمل والباعة على ارض المهرجان.
وتنتشر على ارض السرايا عشرات البسطات الخاصة ببيع الترمس والمشروبات والسندوتشات والمكسرات وغيرها من المأكولات السريعة.
وقال محمد ابو الحسن، الذي كان يبيع الأعلام الفلسطينية والرايات الفتحاوية إنها فرصة اليوم للبيع، انه مصدر رزق مميز وعملية البيع لا مثيل لها منذ الصباح.
وبالمثل عبد محمد الذي يبيع الترمس فقد باع أكثر من برميل من ساعات الصباح في عملية بيع مميزة ومدرة للربح.
الشابة مريم أسامة في العشرينات التي اشترت المكسرات قالت لابد من الشراء من اجل الحصول على الطاقة كي اهتف بصوت عالي لفتح وفلسطين بكل قوة.
ورصدت عدسة 'وفا'مشاهد الفرحة بين المشاركين في ذكرى انطلاقة الثورة الثامنة والأربعين، الذين عبر عن حبهم وتأييدهم لفتح، مؤكدين أنها تعبر عن آمال وتطلعات شعبنا بأسره.

صلاة الجمعة في حضرة 'السرايا'
وأدى مئات الآلاف من جماهير شعبنا في القطاع صلاة الجمعة على ارض السرايا في مدينة غزة موقع إقامة مهرجان الانطلاقة حيث لم تتسع الساحة لحج الجماهير.
ودعا الخطيب يوسف سلامة جماهير شعبنا إلى الوحدة الوطنية لتجسيد دولتنا المستقلة ومواصلة بناء هذه الدولة حاثا الجماهير للوقوف خلف القيادة الوطنية منظمة التحرير، وتجسيد الوحدة الوطنية.
واستعرض المسيرة النضالية لشعبنا الذي ناضل ويناضل من اجل حقوقه، واستذكر مناقب القادة من شهداء شعبنا، وعلى رأسهم ابو عمار واحمد ياسين وابو علي مصطفى والشقاقي وغيرهم، مشيرا إلى نضالات أسرانا في سجون الاحتلال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://s3eer.yoo7.com
 
الغزيون يحيون ذكرى انطلاقة الثورة بمليونية 'الدولة والانتصار'
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات سعير  :: القسم العام :: منتدى التراث والتاريخ النضالي الفلسطيني-
انتقل الى: