شبكة ومنتديات سعير
اهلا بك في شبكة ومنتديات سعير


موقع ومنتديات سعير يهدف الى تعريف بلدة سعير للعالم الخارجي وحلقة وصل بين مجتمعها الداخلي والخارجي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالفيسبوك

شاطر | 
 

 فعاليات حاشدة في الوطن والشتات دعما لعضوية فلسطين بالامم المتحدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 336
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: فعاليات حاشدة في الوطن والشتات دعما لعضوية فلسطين بالامم المتحدة   الخميس نوفمبر 29, 2012 6:50 pm


مهرجان في جنين دعماً للتوجه للأمم المتحدة (عدرسة: ثائر أبو بكر/ وفا)


محافظات 29-11-2012 وفا- انطلقت فعاليات مهرجان الدولة، في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات، وذلك دعما لتوجه الرئيس محمود عباس للأمم المتحدة، والاعتراف بفلسطين كعضو مراقب.
وفي رام الله، شارك الآلاف من مختلف الفصائل والأحزاب في المسيرة التي دعت لها القوى الوطنية وشارك فيها متضامنون أجانب وقادة الفصائل، وانتهت بمهرجان حاشد في ميدان الشهيد ياسر عرفات، تخلله القاءء العديد من الكلمات.
عضو اللجنة المركزية جبريل رجوب قال 'اليوم نتوجه للأمم المتحدة في الذكرى 63 لقرار تقسيم فلسطين، خرجنا اليوم لننهي الظلم التاريخي الواقع بحقنا لنطالب بأن نصبح دولة غير عضو في الامم التحدة'.
وأكد الرجوب أهمية العمل لتحقيق أجندة مصالح وطنية وبرنامج وطني للمصالحة لان شعبنا اقرب للوحدة منه للقسمة والتشرذم، وأشار الى ان خيارات المقاومة جميعها مفتوحة على أرضية الإجماع الوطني تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية، مع الاستعداد لإعادة صياغة منظمة التحرير'.
وأضاف ان صمود غزة والتضحية التي قدمها شهداؤنا هو ما اقنع إسرائيل ان عدوانها على شعبنا لا يحقق السلام. وتمنى الرجوب من الدول العربية رفع الحصار والضغط السياسي عن فلسطين إذا ما حوصرت.
وقال القيادي في حركة 'حماس' ناصر الدين الشاعر إن 'كل فلسطيني يستشعر الفرحة الغامرة ونحن معا، ونتكلم معا، في قضية واحدة، لأن هذا ما يريده الشعب، ولأن هذا ما ينصر القضية الوطنية'.
وأضاف في كلمته، 'دعونا لا ننكفئ للوراء، وأن لا نصغي لأي كان، فمهما كانت الذرائع والترهات والمزاودات، فإننا لن ننظر لها، ولا يجوز أن ننظر لها، بل نتجه إلى الأمام في سبيل الحق الفلسطيني الوطني'.
وأكد: 'مساء اليوم سنحصل على ما نريد، سنحصل على دولة فلسطين، الكل خلف هذا القرار'.
ودعا الدول المترددة، وتلك التي تذرعت بالانقسام الفلسطيني، وتلك التي شككت وتخوفت من صدقية الفلسطينيين وموقفهم المختلف، لترك كل هذا الحديث، وأن على كل الدنيا ترك هذا الحديث، فالفلسطينيون يذهبون يدا واحدة إلى الأمم المتحدة.
وختم كلمته بالتأكيد على أن الخطوة التالية بعد الحصول على الدولة، هي المصالحة الحقيقة، 'لنجسد أننا شعب واحد نتجه نحو القدس، فحقنا نأخذه جميعا، أو نضيعه جميعا، نحن مع هذه الخطوة ومن وراءها، ويجب أن نكون جميعا من صناع انتصارها، فنصف الحق خير من ضياعه جميعه، ويجب ألا نتراجع'.
وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية رمزي رباح 'ان اليوم هو يوم وطني بامتياز لأنه يكرس الحق الفلسطيني باعتراف دولي لإقامة دولة مستقلة على أراضي 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لان اعتراف 135 الى 150 دولة بنا هي بمثابة عزلة سياسية كاملة لإسرائيل وفشل لسياستها الاستيطانية التوسعية'.
وأشاد رباح بما سيجنيه الشعب الفلسطيني بالانضمام الى جميع المنظمات الدولية الستة عشر بما فيها محكمة الجنايات الدولية والتي كانت قد أصدرت قرار بهدم الجدار العنصري الإسرائيلي ومحكمة الجنايات التي ستقوم بمحاسبة إسرائيل على الجرائم التي ارتكبتها وترتكبها من حصار واستيطان وسرقة الأراضي.
واشار رباح الى أهمية تحقيق المصالحة الوطنية التي يتطلع لها شعبنا والشراكة الوطنية للجميع دون استثناء.
وقال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عبد الرحيم ملوح 'ان هذه الخطوة السياسية بالاتجاه الصحيح.. توحدوا لان الوحدة إرادة سياسية وعن طريق وحدتنا الوطنية التي لن نيأس من تحقيقها هي طريق انتصار الشعب الفلسطيني'. وشدد ملوح على أهمية الاستمرار في التحرك السياسي عربيا ودوليا لان هذا التحرك يخدم القضية الفلسطينية ويحقق العودة.
وقال القيادي في حماس سعيد نخلة' ان على الاحتلال الإسرائيلي ان يفهم ان شعبنا الفلسطيني من نساء وأطفال ورجال والمقاومة في غزة لن يتهاون في حقوقه، وأكد على ضرورة إنهاء الانقسام، مطالبا بإعادة صياغة منظمة التحرير لتتمكن الأحزاب الإسلامية من الانضمام لها'.
وقال الحاخام ربيع موشي، من ناطوري كارتا المناهضة للصهيونية 'أرادة الله أوجدت هذا اليوم الذي نعظمه نحن الفلسطينيين اليهود، ونبارك بهذا للرئيس محمود عباس على شجاعته وتصميمه على التوجه للأمم المتحدة والحصول على الدولة رقم 193 مكان الدولة الصهيونية الفاشية التي استولت على أراضي الشعب الفلسطيني'
واقتبس موشي بعضا من كلام الراحل ياسر عرفات: 'نحن نفرق بين اليهودية والصهيونية ونحترم الديانة اليهودية في الوقت الذي نعارض فيه الصهيونية'. وهدد موشي من خطر الدولة الصهيونية على الوجود اليهودي في العالم وتحقيق السلام العالمي'. وأكد على ان الحل النهائي والسلام العادل يكون بإعادة حكم الفلسطينيين على أراضيهم وعاصمتها القدس مثلما عاش اليهود والمسلمين أيام الحكم الإسلامي. مطالبا من قادة الأمم المتحدة التصويت لصالح فلسطين والاعتراف بالشعب الفلسطيني.
وأكد نقيب الموظفين العموميين بسام زكارنه على ضرورة الاستمرار في النهج الفلسطيني الذي رسمه قادتنا الشهداء وأكد أيضا على استمرارية المقاومة وان معركة النضال ستبدأ بعد إعلان الدولة'
وفي محافظة نابلس، شارك عشرات آلاف المواطنين في مهرجان الدولة، دعماً لتوجه الرئيس بطلب العضوية غير الكاملة بالأمم المتحدة وسط مدينة نابلس.
وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول في كلمة الرئيس محمود عباس، إن الوقفة المساندة لأهالي نابلس تحمل رسالة واضحة للعالم بأن الشعب الفلسطيني موحد متماسك يساند قيادته، ويلتف حولها وحول خياراتها، وإننا متمسكون بأرضنا ولن يغادرها وهو مستعد للنضال بكل الأشكال مهما تنوعت لنيل حقوقه.
وقال العالول أننا لم نخرج عن المألوف، نحن ذاهبون للأمم المتحدة لنصبح دولة تحت الاحتلال وليس أرضاً متنازع عليها، فالذهاب اليها يعني تحول أسرانا لأسرى حرب، ولحماية أرضنا والتأكيد على عدم شرعية الاحتلال واستيطانه.
وأضاف أن هناك مكاسب أساسية وهي أننا كسبنا أنفسنا وأثبتنا أننا شعب موحد، وأننا اكتسبنا المناعة أمام الكم من التحدي والتهديدات والضغوط، وتم إعطاء الأولوية لمصالح الشعب الفلسطيني وليس لاملاءات الآخرين.
ووجه رسالة للإدارة الأمريكية وجميع القوى المترددة في تأييد الشعب الفلسطيني بكفى ظلم وغطرسة، ولن نقبل املاءاتكم، فنحن نخوض مسيرة التحدي وسنستمر بها، فلن تخيفنا التهديدات أو الحديث عن تبعات المرحلة.
بدوره قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد أن نابلس اجتمعت لتبعث للرئيس رسالة مفادها 'امض ومعك الشعب بجميع قواه السياسية والاجتماعية في وحدة وطنية واسعة تجلت قبل أيام في مواجهة العدو على غزة وها هي تتجلى بالميدان بتأييد 'حماس' بتوجه القيادة للأمم المتحدة'.
وأضاف خالد 'كثيرون يتساءلون أين هي منظمة التحرير الفلسطينية من كل ذلك؟ ونجيب أنه في القرار الفلسطيني الذي سيقدم اليوم نص صريح يقول أن هذا كله لن يمس الولاية السياسية، والسيادية، والقانونية لمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، فالمنظمة باقية طالما هناك لاجئ فلسطيني واحد يحلم بالعودة إلى دياره '.
وأضاف أن اليوم ستحتل فلسطين موقعها ومكانتها بالأمم المتحدة، وغداً تبدأ بناء العلاقات مع دول العالم على أساس جديد، وستكون الخطوة القادمة العضوية في جميع وكالات الأمم المتحدة إلى محكمة الجنايات الدولية.
وفي كلمة فصائل العمل الوطني قال أمين سر الاقليم محمود اشتيه أن اليوم سيكون علامة وطنية فارقة لشعبنا.
وأضاف أن اليوم سيتم هزم الاحتلال سياسياً كما هزم أخلاقياً، وشدد قائلاً 'اننا معك يا سيادة الرئيس أينما تذهب'.
بدوره أكد رئيس اتحاد المعلمين في نابلس عصام دبابسة دعم جميع المؤسسات الرسمية والشعبية، وقطاع التربية والتعليم، لتوجه الرئيس لطلب العضوية بالأمم المتحدة.
وقال محافظ نابلس جبرين البكري انه على ثقة تامة ان جهود القيادة السياسية في الامم المتحدة ستتكلل بالنجاح، وسيكون لوقفة جماهيرنا المحتشدة بالملايين في ميادين وساحات الوطن والشتات وبلدان العالم بالغ الأثر في دعم ومساندة السيد الرئيس محمود عباس في خطابه بالأمم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطين غير عضو (مراقب) .
وفي محافظة الخليل احتشد آلاف المواطنين في مهرجان الدولة، دعماً لتوجه الرئيس بطلب العضوية غير الكاملة بالأمم المتحدة وسط مدينة الخليل.
وأكد محافظ الخليل كامل حميد أن الرئيس يقود معركة الدولة في الأمم المتحدة بثبات وخطى مدروسة رغم تهديدات الاحتلال، مضيفا 'إن الخليل ستبقى ملتفة حول الرئيس والقيادة داعمة ومؤيدة حتى تحرير فلسطين وعاصمتها القدس، وهذا خطوة يجب أن نشكر كافة دول العالم التي تقف إلى جانبنا فيه، وستصوت لصالحنا في الأمم المتحدة'.
ونيابة عن القوى الإسلامية قال عضو المجلس التشريعي حاتم قفيشة 'إن شعبنا موحد خلف استحقاق الدولة وان نكون في الأمم المتحدة فاجتماعنا اليوم موحدين كشعب فلسطيني في كافة أماكن تواجدنا هو القرار بان نكون في الأمم المتحدة، ويجب أن يتبع ذلك إنهاء الانقسام وتشكيل حومة وحدة وطنية'.
وعن كلمة القوى الوطنية، قال عبد العليم دعنا إن 'انتصارنا في الأمم المتحدة هو خطوة مهمة للأمام تسجل في تاريخ شعبنا'.
وأكد عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، خلال كلمته في مهرجان الدولة، على عدالة قضية فلسطين، وأهمية هذا اليوم الذي يعتلي فيه الرئيس محمود عباس منصة الأمم المتحدة لطلب عضوية فلسطين، والتأكيد على أنها دولة تحت الاحتلال.
وقال اليوم نؤكد على ما قاله الرئيس الراحل ياسر عرفات، عندما خطب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقال جملته الشهيرة ' جئتكم احمل بندقية الثائر في يد وغصن الزيتون في اليد الأخرى فلا تسقطوا غصن الزيتون'، رغم أن إسرائيل أسقطت غصن الزيتون إلا أننا اليوم نقتحم الأمم المتحدة بغصن الزيتون من اجل عدالة قضيتنا ونحن متأكدون من النصر'.
كما أكد المتحدثون والمشاركون جميعا على دعمهم والتفافهم خلف الرئيس أبو مازن والقيادة في توجههم إلى الأمم المتحدة، وهذا الاعتراف الدولي يعني حماية حقيقية لشعبنا وتاريخه وارثه الحضاري والإنساني.
وفي محافظة قلقيلية أكدت فعاليات المحافظة دعمها ومؤازرتها للقيادة الفلسطينية في توجهها للأمم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي بدولة فلسطين غير عضو في الجمعية العمومية .
وكانت جماهير المحافظة قد انطلقت بمسيرة حاشدة شارك بها الآلاف من المواطنين يتقدمهم محافظ محافظة قلقيلية العميد ربيح الخندقجي وقادة الأجهزة الأمنية وممثلو القوى الوطنية، ومديرو المؤسسات الرسمية والأهلية، ورؤساء الهيئات المحلية والأندية والمؤسسات النسوية والنقابات والاتحادات والجمعيات ، والفرق الكشفية والإرشادية وطلبة المدارس .
وفي كلمته أكد المحافظ على وقوف جماهير محافظة قلقيلية خلف قيادة الرئيس محمود عباس في هذا التوجه لتجسيد حلم الدولة المستقلة على كامل التراب الوطني الذي احتل عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف .
وأشار المحافظ إلى أن معركة التوجه للأمم المتحدة معركة وطنية بامتياز تقودها القيادة الفلسطينية رغم ما مورس ضدها من تهديدات وضغوطات من قبل الإدارة الأمريكية ودولة الاحتلال وبعض الدول المنحازة للكيان الإسرائيلي .
وقال المحافظ ، اليوم ستتغير طبيعة المعركة وقوانين الصراع مع الاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي حيث سيسجل الشعب الفلسطيني انجازا تاريخيا يعزز من موقفه الدولي في مواجهة الاحتلال بكل الطرق .
وفي كلمة المؤسسات الوطنية طالب نعيم الأشقر العالم بالوقوف عند مسؤولياته وإعادة القضية الفلسطينية إلى أولويات أجندته وإنهاء حالة التفرد الإسرائيلي الأمريكي في حل الصراع الذي وصل إلى طريق مسدود للوصول لإنهاء الاحتلال الذي طال أمده وأثقل كاهل الشعب الفلسطيني.
بدوره أكد وسام الشنطي في كلمة القوى الوطنية والفصائل الوطنية أن جماهير شعبنا المناضل وفصائله وقواه السياسية ومؤسساته ومنابره الإعلامية تقف خلف القيادة في هذا المسمى الوطني مما يسهم في خلق وتكوين بيئة فلسطينية موحدة تمهد لإنهاء الانقسام.
ووجه عثمان داود في كلمة الهيئات المحلية التحية للقيادة الفلسطينية التي عملت بروح الحريص على مصالح الشعب في تحقيق هذا الانجاز مؤكدا الالتفاف حولها حفاظا على الثوابت الفلسطينية التي لا تتزعزع.
وأشار داود ان الحصول على صفة الدولة غير عضو دليل كبير على صمود شعبنا وعلى صمود شعوب الأرض والأمم المتحضرة التي خرجت بمسيرات تأييد لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.
هذا ومن المقرر أن تخرج جماهير المحافظة بمسيرات فرح عند الانتهاء من التصويت لصالح انضمام فلسطين كدولة غير عضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وفي طوباس والأغوار الشمالية خرج آلاف المواطنين اليوم، في تظاهرة جماهيرية حاشدة جابت شوارع مدينة طوباس دعما وتأييدا للرئيس محمود عباس «ابو مازن » في توجهه للأمم المتحدة لنبيل الاعتراف الأممي بعضوية الدولة الفلسطينية في الجمعية العمومية كعضو بصفة مراقب في الأمم المتحدة، وذلك تلبية للدعوة التي وجهتها فصائل العمل الوطني وفعاليات محافظة طوباس الرسمية والشعبية .
وتقدم محافظ طوباس والأغوار الشمالية مروان طوباسي وقادة الاجهزة الامنية وممثلي فصائل العمل الوطني التظاهرة التي انطلقت من ميدان الشهداء وجابت الشارع الرئيس بالمدينة صوب ميدان الدولة، وبمشاركة الفعاليات الرسمية والشعبية والاتحادات والنقابات وطلبة المدارس والجامعات وحشد غفير من المواطنين، الذين رددوا شعارات التأييد والدعم للخطوة التاريخية والمفصلية التي يقودها الرئيس 'ابو مازن' والقيادة الفلسطينية لتحقيق حلم الشعب الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف رافعين الأعلام الفلسطينية في جو اتسم بالوحدة الوطنية .
وحيا المحافظ طوباسي باسم الرئيس محمود عباس الجماهير المحتشدة لوقفتها المشرفة خلف القيادة التاريخية للشعب الفلسطيني، مشيرا الى ان هذا الاحتشاد يعبر عن وحدة الصف والكلمة الواحدة لمواطني هذه المحافظة خلف قيادتنا التاريخية وتأييدا لثوابت ورؤية منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، مؤكدا ان رفع المكانة الاممية لفلسطين لتحظى بصفة دولة مراقبة بالجمعية العامة للأمم المتحدة سيعزز كفاحنا نحو الحرية والاستقلال الناجز.
وحيا أمين سر حركة فتح اللواء ابو علي تركي، في كلمة القوى الوطنية بالمحافظة الجماهير المحتشدة لالتفافهم حول الرئيس وتأييدهم له في خطوته بالذهاب الى الأمم المتحدة.
وأشاد بموقف الرئيس الرافض للاملاءات الأميركية وإصراره على التوجه للأمم المتحدة لمنحنا هذا الحق التاريخي بان تكون فلسطين دولة عضو في هيئة الامم المتحدة.
وخاطب اللواء تركي الجماهير المحتشدة قائلا: «ها هو الحق الفلسطيني قد استحق بالتفافكم واحتشادكم لتأييد الرئيس في دفاعه عن كرامتنا وحريتنا .
داعيا الى تحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية تحت اطار منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .
كما ألقى رئيس اتحاد المعلمين ابراهيم دراغمة، كلمة المنظمات الشعبية والتي اكد فيها التفاف جماهير المحافظة حول قرار الرئيس بالتوجه للأمم المتحدة لإعلاء مكانة دولة فلسطين، مشيرا الى الدور الكبير الذي تلعبه المنظمات الشعبية في تحقيق المصالحة الوطنية وإعادة اللحمة الوطنية بين ابناء الشعب الفلسطيني الواحد .
وأشار منسق الفعاليات المساندة للرئيس احمد اسعد، على استمرار الفعاليات حتى اعلان نتيجة التصويت منتصف هذه الليلة وسيتم نقل خطاب الرئيس عبر شاشات عرض نصبت وسط المدينة والتحضير للخروج بمسيرات حال انتهاء الخطاب التاريخي.
وكذلك شارك الآلاف من أهالي محافظة جنين، اليوم الخميس، في المسيرة الجماهيرية المركزية التي نظمتنها المحافظة وفصائل منظمة التحرير والقوى الوطنية والمؤسسات والفعاليات والأطر، دعما والتفافا وتأييدا لتوجه الرئيس للأمم المتحدة للأمم المتحدة والدعوة الى الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتطبيقه على الأرض.
وانطلقت المسيرة من أمام مقر المحافظة بميدان الشهيد أبو عمار وتقدمها فرق الكشافة وجابت شوارع المدينة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية، وصور الرئيس محمود عباس والشهيد الراحل أبو عمار، ورددوا الهتافات الداعمة والمبايعة للرئيس عباس وللقيادة الفلسطينية من أجل نيل العضوية، والداعية إلى تعزيز الوحدة الوطنية ورص الصفوف وضرورة توفير الحماية الدولية لشعبنا.
عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' عزام الأحمد قال في كلمته التي القاها ممثلا عن الرئيس محمود عباس، 'أننا في هذا المهرجان الوطني الداعم والملتف والمبايع للرئيس محمود عباس، نؤكد على أننا سائرون على درب الشهيد الراحل الرمز أبو عمار الذي أستشهد من أجل فلسطين وحريتها وإستقلالها، وها هو الرئيس محمود عباس متوجها من أجل تحقيق هذا الحلم وهو متسلحا بشعبه وبوحدته على أرض الواقع'.
ودعا الأحمد حركة حماس إلى الوحدة الوطنية والعمل على إنهاء الإنقسام لكي يتمكن شعبنا من إكمال مشروعه الوطني التحرري وإقامة دولته المستقله .
وأضاف أن العالم اليوم يقف الى جانب رمز شعبنا الرئيس محمود عباس والذي هو متسلحا بوحدة شعبنا وبالتفافه الجماهيري حول قيادته الشرعية، مؤكدا على أننا سوف نكمل المشوار بعد حصولنا على العضوية المؤقته مقدمة لإعلان دولتنا كاملة السيادة على الأراضي الفلسطينية وعودة اللاجئين وتحرير أسرانا من كافة المعتقلات الإحتلالية.
وشدد محمد كنعان في كلمة الفلسطينيين داخل أراضي ألـ 48، على مبايعة شعبنا في الداخل الفلسطيني للرئيس محمود عباس وللقيادة الفلسطينية في توجههم للأمم المتحدة، ومؤكدا على أهمية تجسيد وتعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة العدوان المستمر على شعبنا الفلسطيني والتي كان آخرها وأبشعها حرب الإبادة التي شنتها إسرائيل بحق شعبنا في القطاع، والتي كانت محرقة حقيقية وجريمة بشعة بحق الأطفال والنساء الآمنين في منازلهم.
بدورهم قال كل من: عبد الله بركات نائب محافظ جنين، وإبراهيم دحبور عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس، ومحمد الحبش في كلمة المكاتب الحركية، ووفاء زكارنة في كلمة الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ورائد مقبل في كلمة وزارة الحكم المحلي، وعلي زكارنة في كلمة الفصائل، دعمهم المطلق للرئيس محمود عباس في توجهه للأمم المتحدة لنيل العضوية بصفة مراقب.
وقال المتحدثون أن رسالتنا من جنين نبرقها من خلال هذا الحشد الجماهيري للعالم أننا داعمين وملتفين ومبايعين لحراك الرئيس محمود عباس من أجل الحصول على العضوية غير الدائمة تمهيدا لإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة، وطالب المتحدثون الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وكل أصدقاء وأحرار العالم المحبين للسلام العادل بدعم الرئيس محمود عباس في مواقفه السياسية وأن يكون موقفا قويا وموحدا للمجتمع الدولي، لإجبار إسرائيل على وقف كل أشكال العدوان والاحتلال والتهويد والاستيطان في أرضنا الفلسطينية والانسحاب الفوري من الأراضي المحتلة ودعمه في إعلان دولتنا وتحرير أسرانا .
الى ذلك، شارك المئات من أهالي قرية الطيبة غرب جنين بمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري اليوم، في مسيرة جماهيرية حاشدة دعما لتوجه الرئيس محمود عباس للأمم المتحدة.
وردد المشاركون شعارات مؤيدة للقضية العادلة، وأخرى داعمة لتوجه القيادة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة لرفع مكانة فلسطين إلى دولة بصفة مراقب، كخطوة تجاه تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .
وفي محافظة سلفيت، خرج آلاف المواطنين في مسيرة دعم وتأييد لتوجه الرئيس محمود عباس إلى الأمم المتحدة لنيل للحصول على دولة غير عضو.
وشدد اللواء سلطان أبو العينين، في كلمة ألقاها ممثلا عن الرئيس، على أهمية هذه الخطوة في تقرير مصير شعبنا، لافتا إلى إصرار القيادة على المضي قدما رغم التهديدات والضغوطات الإسرائيلية والدولية، وهو ما يعتبر بمثابة ميلاد جديد وبزوغ فجر جديد لفلسطين وشعب فلسطين.
وشدد أبو العينين على ضرورة الإسراع في انجاز المصالحة الوطنية، وإنهاء ملف الانقسام الذي يشتت شمل شعبنا ويبدد مساعينا في التحرر والاستقلال.
بدوره ، أكد محافظ سلفيت عصام أبو بكر التفاف شعبنا حول القيادة الفلسطينية، مبينا أهمية الخطوة التي قام بها الرئيس أبو مازن بالتوجه إلى الأمم المتحدة لنزع حق فلسطين بدولة عضو مراقب في الجمعية العمومية، رغم التحديات والصعوبات والتهديدات التي نتعرض لها من قبل الاحتلال وبعض الدول العظمى.
وفي كلمة القوى الوطنية شدد عبد الستار عواد، على أهمية وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته العدوانية، مؤكدا وقوف قوى وفصائل منظمة التحرير في محافظة سلفيت إلى جانب القيادة.
وفي محافظة أريحا، احتشد آلاف المواطنين، لدعم توجه الرئيس محمود عباس إلى الأمم المتحدة لطلب الحصول على دولة غير عضو، رافعين الأعلام الفلسطينية، ويافطات التأييد للقيادة.
وقال عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' توفيق الطيراوي في كلمة الرئيس محمود عباس، إن 'حجم الدعم والتأييد في كل محافظات الوطن تحمل رسالة واضحة للعالم بأن شعبنا موحد متماسك يساند قيادته، ويلتف حولها وحول خياراتها، وإننا متمسكون بأرضنا ولن يغادرها وهو مستعد للنضال بكل الأشكال مهما تنوعت لنيل حقوقه'.
وأضاف الطيراوي 'نحن نخوض مسيرة التحدي وسنستمر بها، فلن تخيفنا التهديدات أو الحديث عن تبعات المرحلة'.
بدوره، أكد محافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني أن شعبنا كله في الوطن والشتات موحد خلف قيادة الرئيس محمود عباس، مضيفا 'منذ الغد سنصبح دولة تحت الاحتلال بكامل حدودها لعام 1967 بما فيها القدس الشريف، وليست أراض متنازع عليها كما تصور إسرائيل، وان مشروع القرار المقدم يؤكد على حق اللاجئين بحل عادل، ووقف الاستيطان، وإعمال حقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف'.
وقال رئيس بلدية أريحا محمد جلايطة إننا 'نجدد تأييدنا ووقوفنا خلف حنكة قيادة الرئيس أبو مازن ونحن ندرك أن هناك مكاسب أساسية وهي أننا كسبنا أنفسنا وأثبتنا أننا شعب موحد، وأننا اكتسبنا المناعة أمام الكم من التحدي والتهديدات والضغوط'.
وفي محافظة طولكرم، خرجت آلاف المواطنين في مسيرة الدعم والتأييد للرئيس محمود عباس في توجهه للأمم المتحدة، رافعة الأعلام الفلسطينية ويافطات المبايعة.
واعتبر مسير أعمال شؤون محافظة طولكرم جمال سعيد، في كلمة ألقاها أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة طولكرم، أن هذا اليوم هو يوم عظيم وانطلاقة جديدة، يحصدها أبناء شعبنا بعد عقود من الزمان في ظل الاحتلال وممارساته التعسفية، وهو حصاد ما زرعه الأب والقائد الراحل ياسر عرفات والنضال والمعارك التي خاضها شعبنا من أجل حريته وكرامته.
وأكد أن هذا اليوم هو يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني وقبول فلسطين في الأمم المتحدة والاقتراب من الحلم الفلسطيني رغم الاحتلال وضغوطاته، وهذا تأكيد للعالم بأننا شعب يستحق الحياة.
وقال نحن نقف خلف الشرعية والقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، ونؤكد أننا شعب واحد في كل مكان ونحمل راية واحدة من أجل هدف واحد هو الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.
وشدد أمين سر حركة فتح بطولكرم مؤيد شعبان على التفاف الشعب حول الرئيس بتوجهه إلى الأمم المتحدة، وهذا الشعب يستحق دولة وتقرير مصيره وحق العودة ومن أجل القدس، معتبرا أن هذا اليوم هو يوم انتصار ووفاء للمعركة الأهم في تاريخ شعبنا، ما يستدعي الوحدة الوطنية نصرة لدماء الشهداء، وآهات الأسرى، والجرحى.
وأكد واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن شعبنا وفصائله ومؤسساته في كافة محافظات الوطن وفي الخارج، يقف موحدا خلف قرار القيادة والرئيس محمود عباس، لانتزاع حقنا في الأمم المتحدة إلى جانب المعركة على الأرض مع الاحتلال.
وقال إن شعبنا مصمم وعازم على المضي خلف قيادته من أجل العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، رغم محاولات الاحتلال والإدارة الأمريكية لقطع الطريق على الذهاب للأمم المتحدة، مؤكدا أن ضرورة استعادة الوحدة الوطنية وتعزيزها في إطار النضال.
وفي بيت لحم، احتشدت جماهير غفيرة في ساحة المهد وسط بيت لحم، دعما وتأييدا للتوجه إلى الأمم المتحدة.
وشارك في المهرجان الاحتفالي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، ومحافظ بيت لحم ونائبه، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ومستشار الرئيس للشؤون الدينية زياد البندك، ورئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، وقائد الأمن الوطني في المحافظة العميد سليمان قنديل، وقادة الأجهزة الأمنية وممثلو فصائل العمل الوطني، والفعاليات الرسمية والشعبية والاتحادات والنقابات وطلبة المدارس والجامعات وحشد من المواطنين.
وقالت بابون، إنها لحظة تاريخية تستحق الصمت والاحتفال، ففي 24 من الشهر القادم نحتفل بولادة السيد المسيح في بيت لحم، واليوم نحتفل بميلاد دولة فلسطين والاعتراف بها في الأمم المتحدة،وسنعيش غدا أملنا في دولة حرة مستقلة، ونحو غد مشرق، فكل الدعم للرئيس والقيادة في هذا الاستحقاق الأممي.
من جهته، قال مجدلاني: نحتفل هنا في بيت لحم، رمز التسامح الديني والاجتماعي، بميلاد دولة فلسطين، ولكم الحق أيها الفلسطينيون أن ترفعوا رؤوسكم عاليا، فالعالم اليوم يعطيكم الحق بدولة فلسطين، وإنه يصحح خطأ تاريخيا وخطيئة كبرى للدول العظمى في حينه، وسيصوت إلى جانب شعبنا ودولته التي حرم منها أكثر من 64 عاما، وستشرق غدا شمس الحرية في سماء وعلى أرض فلسطين.
وأضاف: نحتفل اليوم بفلسطين الدولة، رغما عن الاحتلال الذي يريد محو شعبنا عن الخارطة السياسية، مؤكدا أن الخيار الفلسطيني ليس هو الخيار الكامل بل خطوة نحو الدولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة.
ودعا مجدلاني إلى المصالحة والوحدة الوطنية ونبذ الانقسام، والوقوف خلف الرئيس محمود عباس، الذي رفض كل التهديدات والضغوط لثنيه عن هذه الخطوة، قائلا: 'كفى للانقلاب الأسود على الشرعية، تعالوا لطي صفحة الانقسام، ويجب أن نكون موحدين أكثر من أي وقت مضى'.
كما دعا إلى تحويل هذا المكسب التاريخي ولانعطافة إلى واقع ملموس، وتحويل مؤسسات السلطة إلى مؤسسات دولة، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، موجها التحية لكل من ساند قرارنا، داعيا الاحتلال إلى الرحيل عن أرضنا.
بدوره، وجه محيسن التحية للشهداء والجرحى والأسرى ومبعدي كنيسة المهد، الذين ضحوا من أجل شعبهم وقضيته.
وقال: تتجه أنظار أبناء شعبنا والعالم اليوم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، في هذا الحدث التاريخي بالاعتراف بدولة فلسطين، فكل التحية والشكر لكل الحكومات والشعوب التي ستقف وتدعم فلسطين نحو الحرية والاستقلال والدولة.
وأضاف: 'سنستمر بالمسيرة التي بدأها الشهيد القائد ياسر عرفات في العام 1974 بنقله قضيتنا إلى المحافل الأممية، وقال جملته الشهيرة 'جئتكم أحمل بندقية الثائر في يد وغصن الزيتون في اليد الأخرى، فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي'، واليوم ها هو الرئيس محمود عباس يكمل المشوار'.
من جانبه، قال نائب المحافظ وعضو المجلس الثوري محمد طه أبو عليا، في كلمة باسم القوى السياسية في المحافظة، إنه يوم تاريخي له رمزية سياسية، جاء في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا الفلسطيني، وله أهمية عالمية في رفع الظلم والاحتلال الواقع عليه.
وأضاف أن الرئيس يتوجه بخطى ثابتة، مدعوما بصمود شعبه في الداخل والشتات، ومقاومته الاحتلال بكل الوسائل، ليرفع مكانة فلسطين من حركة تحرر وطني إلى دولة، ما يمكننا من الحصول على عضوية العديد من مؤسسات الأمم المتحدة، ومحاكمة مجرمي الحرب.
ورددت الحشود في ساحة المهد، شعارات التأييد والدعم للخطوة التاريخية التي يقودها الرئيس والقيادة الفلسطينية لتحقيق حلم الشعب الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف رافعين اليافطات والأعلام الفلسطينية.
وستستمر فعاليات بيت لحم حتى إعلان نتيجة التصويت هذه الليلة، وسيتم نقل خطاب الرئيس عبر شاشات عرض نصبت قرب جدار الفصل العنصري في منطقة مسجد بلال بن رباح (قبة راحيل) شمال مدينة بيت لحم، تتبعها احتفالات ومسيرات عقب نجاح التصويت.

تقدمت الآلاف من جماهير حركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح' في قطاع غزة، اليوم مسيرة القوى الوطنية لدعم الحق الفلسطيني في الاعتراف الاممي بالدولة الفلسطينية.
وشارك في المسيرة، التي انطلقت من ساحة الجندي المجهول في غزة، أعضاء المجلس الثوري لفتح من الضفة الغربية الذين يوزرون قطاع غزة حاليا، وأعضاء لجنة مركزية لفتح وقيادات وطنية وصولا الى مقر الأمم المتحدة في غزة.
ورفرفت الى جوار علم فلسطين رايات حركة فتح وفصائل وطنية، اضافة الى صور الرئيس محمود عباس والزعيم الخالد الشهيد ياسر عرفات، ورفع المتظاهرون لافتات تحمل عبارات التأييد لحصول فلسطين على صفة'دولة مراقب غير عضو' بالأمم المتحدة.
وشوهد في المسيرة علم فلسطين تجاوز طوله الثلاثين مترا، في حين ارتدى مسن زيا عبارة عن راية حركة فتح بينما رسمت طفلة في الرابعة من عمرها علم فلسطين على خدها الأيمن.
وفي بيان لها قالت فتح في غزة ان جموع شعبنا تقف موحدة خلف الطلب الفلسطيني وتعتبر التصويت لصالح فلسطين جزء من إعادة الاعتبار للحقوق الفلسطينية التي ضيعها المجمع الدولي، وان انتصارات شعبنا على الاحتلال وفي المحافل الدولية تتطلب منا الحفاظ على مكتسبات شعبنا وتعزيزها وتطويرها بما يكفل انجاز الحقوق الوطنية الكاملة.
وأضافت الحركة انه حان الوقت لطي صفحة الانقسام والى الأبد وهذا يتطلب منا استكمال إجراءات تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من اجل انجاز المشروع الوطني وتجسيد الدولة المستقبلة، وقدمت الحركة التحية لكل من ساهم في إحقاق حقوقنا الوطنية.
وبدوره، دعا القيادي في الجبهة الديمقراطية صالح ناصر، دول العالم للتصويت على العضوية المراقبة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة على طريق إنهاء الاحتلال وتحقيق العدل والاستقرار في المنطقة. مؤكداً وقوف المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة الظلم والعدوان والاحتلال، ودعم دولة فلسطين للعضوية المراقبة في الأمم المتحدة، يسهم في إعادة ثقة شعبنا والعالم بالمنظمة الدولية كمرجعية لضمان حق الشعوب في تقرير مصيرها وفي المقدمة دعم شعب فلسطين لانتزاع هذا الحق الذي حرم منه على امتداد أكثر من 64 عاماً بسبب الاحتلال الإسرائيلي.
وقال ناصر: في هذا اليوم التاريخي، يدوي صوت غزة الموحد مع صوت شعبنا الفلسطيني في كل مكان، وهو يصعد تحركاته في مواجهة الاحتلال وإن شعبنا الفلسطيني يقف صفاً موحداً وراء تقديم طلب العضوية المراقبة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، فالدولة الفلسطينية حق ولن يتراجع شعبنا أبداً عن تحقيقه.
وأضاف أن المجتمع الدولي يقف الآن أمام مسؤولياته للقيام بخطوات شجاعة بدعم الحقوق الوطنية المشروعة لشعب فلسطين إلى جانب عضوية فلسطين المراقبة في الأمم المتحدة، ومواجهة العنصرية الصهيونية آخر معاقل الاستعمار العنصري في العالم.



جنين



رام الله

رام الله

نابلس

نابلس

طولكرم

طوباس

بيت لحم


أريحا

الخليل


الخليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://s3eer.yoo7.com
 
فعاليات حاشدة في الوطن والشتات دعما لعضوية فلسطين بالامم المتحدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات سعير  :: القسم العام :: منتدى التراث والتاريخ النضالي الفلسطيني-
انتقل الى: