شبكة ومنتديات سعير
اهلا بك في شبكة ومنتديات سعير


موقع ومنتديات سعير يهدف الى تعريف بلدة سعير للعالم الخارجي وحلقة وصل بين مجتمعها الداخلي والخارجي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالفيسبوك

شاطر | 
 

 اسرار الاعجاز العلمي في ديننا الحنيف .. الـعـــروج إلــى السمـــــاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
المدير العام

ذكر
عدد المساهمات : 336
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 29/05/2012

مُساهمةموضوع: اسرار الاعجاز العلمي في ديننا الحنيف .. الـعـــروج إلــى السمـــــاء   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 2:22 pm



عندما يقرأ أهل اللغة والفيزياء كلمة»العروج» في القرآن يستشعرون عظمة القرآن الكريم وأسراره وإعجازه العلمي الكبير، وهي كلمات قد تكون عادية عند العامة لكن لها مدلولات عظيمة عند أهل العلم خاصة مع تطور العلوم الفلكية والفيزيائية الحديثة.

ذكر الله تعالى كلمة»عروج» في بضع آيات في القرآن الكريم، حيث يقول تعالى: (1) (ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون) الحجر، (2) (يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها) سبأ، (3) (يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون) السجدة، (4) (ولولا أن يكون الناس امة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة ومعارج عليها يظهرون) الزخرف، (5) (من الله ذي المعارج، تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة) المعارج.

يقول ابن كثير في تفسيره للآية رقم»1» السابقة: يخبر تعالى عن قوة كفرهم وعنادهم ومكابرتهم للحق انه لو فتح لهم بابا من السماء فجعلوا يصعدون فيه لما صدقوا بذلك).أما في تفسيره للآية رقم»5» السابقة وهي الآية الرابعة من سورة المعارج: (تعرج الملائكة والروح إليه) قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة تعرج تصعد، وأما الروح فقال أبو صالح: هم خلق من خلق الله يشبهون الناس وليسوا ناسا، قلت ويحتمل أن يكون المراد جبريل ويكون من باب عطف الخاص على العام .....»فلا يزال يصعد بها من سماء إلى سماء حتى ينتهي بها إلى السماء التي فيها الله».

نلاحظ من خلال هذه الآيات الكريمة أن الله تعالى ذكر دائما كلمة»عرج» أي صعد إلى السماء لكن الله تعالى لم يذكر كلمة صعد أو ارتاد أو ارتفع أو طار،وكلمة»عرج» تعني في اللغة سير الجسم في خط منعطف منحن.فلماذا ذكر الله تعالى كلمة عرج ولم يصف الصعود إلى السماء بكلمة أخرى؟

من المعروف في الفيزياء الحديثة أن لكل جرم سماوي مقدار جاذبية معينا تعتمد هذه القوة على كتلة الجسم، فكلما كانت كتلة الجسم اكبر كلما كانت جاذبيته أقوى، وكلما قلت كتلة الجسم قلت جاذبيته، وبسبب الجاذبية فان كل جسم يتحرك ويمر خلال مجال هذه الجاذبية فانه يتأثر بجاذبيته ويغير مساره أي لا يبقى الجسم في حركة مستقيمة بل ينحني مساره بمقدار جاذبية الجسم،وعلى هذا الأساس فانه أثناء إطلاق الصواريخ نحو الفضاء فإنها لا تنطلق بشكل مستقيم بل يغير الصاروخ مساره بشكل مائل أو منحنٍ ثم يأخذ بالدوران حول الأرض، وكل الأجرام السماوية أيضا ينطبق عليها الحال، فالأقمار تتأثر بجاذبية الكواكب التي تدور حولها، وتدور هذه الأقمار حول الكواكب السيارة بشكل بيضاوي أو متعرج، كما تدور الكواكب حول النجوم أيضا بشكل منحن وليس في خطوط مستقيمة نتيجة تأثرها بجاذبية النجوم،لذلك فان كل جرم سماوي يتحرك في الكون وكل حركة لا تكون في خط مستقيم بل في خطوط متعرجة.

في مطلع القرن العشرين، وضع الفيزيائي الشهير»ألبرت اينشتاين» نظرية النسبية العامة، وهي نظرية فيزيائية حديثة غيرت الكثير من نظريات الفيزياء الكلاسيكية أو طورت عليها، ومن ضمن هذه القوانين أن الضوء يسير في خط متعرج حول الكتل الكبيرة أي ينحني هو الآخر مثل كل الأجرام السماوية الأخرى، فلو مر الضوء بجانب كتلة كبيرة مثل كتلة الشمس فإنه سيتأثر بجاذبيتها فيغير مساره أي ينحني حول الشمس، والضوء الذي يصدر عن النجوم وينطلق نحو الفضاء فانه يتعرج من مكان إلى آخر بسبب اقترابه من النجوم فلا يبقى الضوء محافظا على مساره بل يسير في خطوط منحنية أو متعرجة، وذلك بسبب تحدب الفضاء حول النجوم والكتل الكبيرة الأخرى، كما يتحدب الفضاء حول المجرات في الكون لذلك فان الضوء يتعرج أيضا ما بين المجرات، وبما أن الكون كله مؤلف من مجرات ويتحدب الفضاء حولها لذلك فالفضاء في الكون محدب أو متعرج، وعليه فالكون احدب الشكل والضوء الذي يسير فيه يتعرج وينحني في الكون كله!

اثبت اينشتاين هذه الحسابات والدراسات الفيزيائية حول انحناء الفضاء بالتجارب العلمية الدقيقة، حيث أكد اينشتاين أن رصد النجوم التي تظهر حول الشمس أثناء الكسوف الكلي لن تكون في مواقعها الحقيقية بل ستكون في مكان اخر بسبب تحدب الفضاء حول الشمس وعروج الضوء القادم من النجوم حول الشمس، وبسبب انحناء الضوء ستظهر النجوم في غير مكانها الأصلي، وقد تم رصد النجوم حول الشمس في الكسوف الكلي للشمس الذي وقع سنة 1919 م وتأكد للعلماء أن النجوم ظهرت حول الشمس في غير موقعها المحدد سابقا؛ ما يدل على أن الفضاء قد تحدب حول الشمس وبالتالي تعرج الضوء حول الشمس فظهرت النجوم في غير موقعها الحقيقي، وهو ما أكد صحة حسابات اينشتاين. لذلك اختصر وأقول إن كل جسم يسير في الكون وخاصة الضوء سوف يتعرج ولن يبقى في خط مستقيم.

إن هذا لهو اكبر إثبات للإعجاز العلمي في القرآن الكريم في أن كل جسم يصعد إلى الفضاء هو عروج لأنه لا ينطلق في السماء بشكل مستقيم بل بخط متعرج، وهو يدل على عظمة القرآن وانه من الله عز وجل لأنه لم يكن احد من البشر في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يدرك هذه الحقائق العلمية! وها هو العلم الحديث بعد كل الأبحاث الفيزيائية يثبت كلمة واحدة جاءت في القرآن الكريم وهي «العروج» حتى أن المسلمين عندما يتحدثون عن حادثتي الإسراء والمعراج الشريفين فإنهم يعبرون عن صعود الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماوات السبع نقول عرج به إلى السماء وهي لغة العلم الحديث!

وهنا أقول لهؤلاء الذين يحاربون القرآن وأهل الدين ويصفونهم بالجهل والتخلف، هل هذه الآيات القرآنية هي جاءت بجهالة؟ وهل سبق العلماء الكبار في هذا الوصف للكون القرآن الكريم على مر التاريخ أن يكتشفوه إلا حديثا؟ فلماذا يكفر الإنسان بعد كل هذه البراهين العلمية بالقرآن الكريم والنبي محمد عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم؟ أقولها صراحة انه والله كل من لا يؤمن بالقرآن الكريم إنما هو إنسان جاهل مهما أوتي من علم!
التاريخ : 07-08-2012
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://s3eer.yoo7.com
 
اسرار الاعجاز العلمي في ديننا الحنيف .. الـعـــروج إلــى السمـــــاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات سعير  :: القسم العام :: المنتدى الاسلامي العام -
انتقل الى: