شبكة ومنتديات سعير
اهلا بك في شبكة ومنتديات سعير


موقع ومنتديات سعير يهدف الى تعريف بلدة سعير للعالم الخارجي وحلقة وصل بين مجتمعها الداخلي والخارجي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولالفيسبوك

شاطر | 
 

 اسرار الاعجاز العلمي في ديننا الحنيف : الرسول الكريم فسر كيفية تشكل جنس الجنين قبل الطب الحديث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمار
عضو برونزى
عضو برونزى


ذكر
عدد المساهمات : 156
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 20/07/2012

مُساهمةموضوع: اسرار الاعجاز العلمي في ديننا الحنيف : الرسول الكريم فسر كيفية تشكل جنس الجنين قبل الطب الحديث   الخميس أغسطس 02, 2012 12:51 pm



فسر الرسول صلى الله عليه وسلم احد أهم الاكتشافات الطبية الحديثة وهي كيفية تشكل جنس الجنين أثناء التزاوج بين الرجل والمرأة، وهو إن دل على شيء فإنما يدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم «وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى» وأنها معجزة وهبها الله تعالى لرسوله ليقطع الطريق على كل مشكك بنبوته صلى الله عليه وسلم.

روى الإمام مسلم والإمام احمد عن ثوبان، جاء عبد الله بن سلام وهو حبر من أحبار اليهود يسأل الرسول صلى الله عليه وسلم، فنَكت الرسول عليه الصلاة والسلام بعود معه ثم قال: سل، فسأل الحبر عن مكان وجود الناس يوم القيامة ثم أول طعام أهل الجنة ثم قال:

صدقت وجئت أسالك عن شيء لا يعلمه احد من أهل الأرض إلا نبي أو رجل أو رجلان، فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام: ينفعك إن حدثتك؟ قال اسمع بإذني، جئت أسألك عن الولد؟ فأجاب الرسول عليه الصلاة والسلام: ماء الرجل ابيض وماء المرأة اصفر، إذا سبق ماء الرجل ماء المرأة(وفي رواية إذا علا) نزع الولد إلى أبيه(وفي رواية ذكرا بإذن الله) وإذا سبق ماء المرأة ماء الرجل( وفي رواية إذا علا) نزع الولد إلى أمه (وفي رواية أنثى بإذن الله).

فقال اليهودي: صدقت وانك لنبي ثم انصرف، فقال الرسول عليه الصلاة والسلام: لقد سألني هذا الذي سألني عنه ومالي علم بشيء منه حتى أتاني الله به.

في لقاء مع البروفيسور في الطب الدكتور»احمد عيد» المحاضر في المستشفيات الأمريكية ومن ضمنها المستشفى الشهير»مايو كلينيك» الذي يعلق على هذا الحديث الشريف:عندما يقرأ طبيب الاختصاص هذا الحديث يخر ساجدا لله سبحانه إذا كان على دراية بعلوم القرآن، وكان من نعمة الله علي أني درست علوم الشريعة والقرآن جنبا إلى جنب مع علوم الطب وغيرها من علوم الطبيعة، وهنا أقول والله أنني ذهلت لما رأيت من تناغم وانسجام تام بين علوم الطب والطبيعة مع علوم القرآن والشريعة... ولذا قال السائل... لا يعلمها ولا يعرفها إلا نبي أو رجل أو رجلان، فالرجل الأول هو عالم بالطبيعة.... وحياة الحيوان وولادته، والثاني عالم بعلوم الطب وتفاصيله. كيف لا وأول من اكتشف حركة النطاف في السائل المنوي هو الأب «لوفينهوك» عندما نظر إلى السائل المنوي لأحد الخراف، ووجد المخلوقات المنوية الدقيقة وهي تسبح في هذا السائل. وقد ذكر هذا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الحديث إذا سبق ماء الرجل... فعلا وجد الأطباء أن كل ذكر حيوان أو إنسان من الثدييات له نوعان من النطف (y-x) فالأول مؤنث والثاني مذكر، بينما للأنثى نوع واحد فقط وهو (x-x) كلاهما مؤنث، فإذا أتى النوع الأول من الذكر كان المولود أنثى أي (x-x) أما النوع الثاني فيكون المولود ذكرا (x-y) وهذا مصداقا لقوله تعالى وقبل أربعة عشرة قرنا: (وانه خلق الزوجين الذكر والأنثى من نطفة إذا تمنى) أما قول النبي (ص) إذا سبق ماء الرجل ماء المرأة فمعناه(ما نراه تحت المجهر) عن تسابق النطف الذكرية والأنثوية كل منها يتسابق وكأننا في سباق الدراجات أو الخيول، لان سرعة النطفة الذكرية أسرع من النطفة الأنثوية، والنطفة الذكرية اقصر عمرا وأسرع حركة واصغر حجما، أما النطفة الأنثوية فهي اكبر حجما وأطول عمرا وأبطأ حركة، وبهذه الطريقة الرائعة يستطيع الاختصاصي تعيين نوع المولود ذكر أم أنثى.

فكلمة الرسول (صلى الله عليه وسلم) إذا علا ماء الرجل ماء المرأة (أي أن النطفة الذكرية أقوى تأثيرا وأسرع حركة نزع الولد إلى أبيه وفي رواية ذكرا بإذن الله) وفي رواية إذا سبق ماء الرجل ماء المرأة، لان النطفة الذكرية أسرع حركة من الأنثوية فيأتي المولود ذكرا. وأما قول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) إذا علا ماء المرأة ماء الرجل أي أتى(X_X) نزع الولد إلى أمه وفي رواية أنثى بإذن الله، لان النطفة الذكرية تموت قبل الأنثوية بحسب أيام الجماع، فإذا كانت في الأيام الأولى من الإخصاب فيكون المولود غالبا أنثى، أما في الأيام الأخيرة فيكون ذكرا.

أعود الآن إلى الحديث الشريف، فان ماء الرجل ابيض وماء المرأة اصفر، هذا الكلام هو إعجاز الإعجاز ولا يعرفه إلا الاختصاصيون ليس بالنسائية والتوليد فقط وإنما الأخصائيون بجراحة النساء والرجال، فلو أخذنا نطفة من خصية الرجل ولقحنا بها البويضة الأنثوية فإنها لا تحمل، إذ لا بد من ذهاب النطف من الخصية إلى البربخ فالحويصلة المنوية لتنضج وتصبح قابلة للقاح، لذلك فعند الرعشة الجنسية للرجل وعندما يقذف يتقلص الحويصل المنوي ويخرج الماء الدافق الذي نضج في الحويصل المنوي والموجود بين الصلب والترائب والشرايين الثربية (في البطن) ولو أخذنا مسطرة وقسنا مكان الحويصل المنوي لوجدناه كما ذكر القران الكريم(خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب) وكذلك فان المبيض الذي تنطلق منه بويضة كل شهر، شهر من المبيض الأيمن والشهر الثاني من المبيض الأيسر وبكل دقة وانتظام وكما يجيب رجل الطب بان النطاف تتسابق(كسباق السيارات أو الخيل) فمن يصل أولا ويلتصق بجدار البويضة تفتح له البويضة نافذتها بعد أن تتعرف على نوع النطفة (حسب بطاقة التعريف التي تحملها كل نطفة فتبارك الله أحسن الخالقين) إذ لو جامع تيس نعجة فلا يتم الحمل إطلاقا لان البويضة لا تفتح نافذتها البويضية لدخول المنطقة إلا بعد التعرف عليها.

والعظيم المثير للذهول حديث النبي الأمي محمد (صلى الله عليه وسلم) وقوله فان ماء الرجل ابيض (وكلنا يعرف ذلك) أن ماء المرأة اصفر، فهذا لا يعرفه إلا اختصاصيو جراحة التوليد حيث تبين لهم بان مكان انطلاق البويضة الأنثوية من المبيض يتشكل جسم اصغر ويدعى بجميع اللغات بالجسم الأصفر، والعجب العجاب في الموضوع أن الحويصل المنوي عند الذكر والمبيض الأنثوي عند المرأة كلاهما يقعان بين الصلب والترائب وفي منتصف المسافة تماما) وكلاهما يدفقان، فالمني يدفق من الحويصل المنوي عند الرعشة الجنسية للذكر فكذلك المبيض عندما تخرج البيضة فإنها تتفتق وتقذف للأعلى من جديد.

إن حديثنا هذا عن كيفية تلقيح الذكر للأنثى وتحديد جنس الجنين كما كشف عنه الطب الحديث يتوافق تماما مع ما حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم، فقل لي بربك

هل كان محمد (صلى الله عليه وسلم) طبيبا شق البطون والأرحام والحويصلات فعرف ذلك أو انه وحي من السماء؟ وصدق الله القائل (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم انه الحق أولم يكف بربك انه على كل شيء شهيد).
التاريخ : 02-08-2012


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسرار الاعجاز العلمي في ديننا الحنيف : الرسول الكريم فسر كيفية تشكل جنس الجنين قبل الطب الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات سعير  :: القسم العام :: المنتدى الاسلامي العام -
انتقل الى: